دور القطاع النفطي في تمويل التنمية

| عدد القراءات : 2075
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
دور القطاع النفطي في تمويل التنمية

اعداد : سحر قاسم محمد
يعد النفط اهم مصدرمن مصادر الطاقة ويوفر اليوم نحو 40 %من احتياجات العالم ، الا انه محاط بالعديد من المخاطر اهمها :تأمين الامدادات اللازمة للعالم منه ، مخاطر تنويع مصادر الطاقة ، المخاطر السياسية والمخاطر الكامنة في الصراع بين القوى الكبرى في العالم على مصادر الانتاج الرئيسية للنفط والاهم من ذلك آله مخاطر نفاد الاحتياطيات العالمية من النفط بفعل ارتفاع مستويات الاستهلاك العالمي والذي يتجاوز حاليا معدلات نمو الاحتياطيات المتاحة عالميا من النفط .ان الجدل السائد حول النفط تزداد حدته اليوم بسبب  ان النفط قد تحول حاليا الى سلعة تجارية عالمية يتاجر فيها العالم الى احد الاصول المالية مثل الاسهم او العملات التي تشكل احد مكونات المحفظة الاستثمارية التي يضارب عليها العالم وان هذا التحول يؤدي الى تعرض النفط الى تقلبات حادة في الاسعار نتيجة للمضاربة على اسعاره - ان التغير المناخي المصاحب لاستخدام النفط باعتباره من المصادر الاحفورية شديدة الاضرار بالشروط البيئية للارض وبالتالي فان سعي العالم للسيطرة على الانبعاثات الكربونية سوف يشكل ركنا مهما في سيناريوهات مستقبل النفط أحد مصادر توليد الطاقة في المستقبل ولعل السيناريو الاكثر قبولا والذي سيعتمده العالم حاليا يكمن في التركيز على ابتكار وتطوير تقنيات انتاج بدائل جديدة للنفط او لاستخداماته، بل ان التحدي الحقيقي الذي يواجهه العالم حاليا لايكمن في مجرد ايجاد بدائل للنفط توفر مصادر بديلة للطاقة بقدر ماهو في ايجاد بدائل قادرة على المنافسة من الناحية الاقتصادية مع النفط ، فضلا عن تمتع تلك البدائل ايضا بالملائمة مع احتياجات العالم والوثوق في اعتمادية تدفقاتها على نطاق واسع بحيث تتماشى مع الخصائص العامة لما هو مطلوب كمصدر طاقة بديل للعالم .ظل القطاع النفطي في العراق هو المهيمن والمساهم الاكبر في الناتج المحلي الاجمالي طوال الخمسة عقود الماضية من القرن العشرين والعقد اللاحق من القرن الحادي والعشرين بحيث بقيت طاقة العراق الانتاجية من النفط هي المحدد الوحيد للحصول على الموارد فالعراق لم يستغل الموارد المتأتية من النفط لاغراض تطوير القطاعات غير النفطية من خلال :القطاع الزراعي ،توسيع القاعدة الصناعية ،رفع المستوى المعاشي للسكان ،التوسع في عمليات البناء وتطوير القطاع السياحي فدخول العراق في حروب مستمرة خلال الفترة الماضية حال دون تحقيق الهدف الاساسي من استغلال عائدات النفطفي توليد النمو في القطاع غير النفطي وعلى نحو لايرتبط مباشرة بعوائد النفط وبالتالي جعل الاقتصاد اكثر قوة ومرونة في مواجهة الصدمات الخارجية فالسوق النفطية المعروفة بتقلباتها نتيجة التذبذب في الاسعار بين الحين والاخر تجعل من عملية التخطيط في هذا القطاع عملية صعبة ، لذلك يجب اعطاء دور للقطاعات الاخرى فالزراعة والصناعة وبالشكل الذي يجعل تأثير الهزات على الاقتصاد اقل حدة من التي يحدثها قطاع النفط على الاقتصاد العراقي ،اضافة الى ان قطاع النفط يعد من القطاعات قليلة الامتصاص للبطالة بسبب آونه قطاع يتطلب آثافة في راس المال وان تطوير وتكييف قطاعات الزراعة والصناعة والخدمات التي تمتاز بأنها ذات كثافة في استخدام الايدي العاملة سيساعد في امتصاص البطالة .والسؤال الذي يطرح نفسه هو آيف السبيل لملء فجوة تمويل التنمية ؟وهل سيستخدم العراق النفط  لتنوع الاقتصاد و لتعزيز فرص التنمية ؟ باعتبار ان الايرادات النفطية في العراق تعتبر هي الاساس في تنشيط الاقتصاد ونموه سيما ان هذا النمو مدعوما بأرتفاع اسعار النفط ان الاجابة على هذا السؤال تتوقف على :- تفعيل دور الاستثمارالاجنبي المباشر وغير المباشر  الذي سيقود عملية انتقالية اقتصادية واجتماعية تؤمن الحماية الاجتماعية كما تطلق امكانات النمو الاقتصادي وتعزز مؤسسات الحكومة التي تتمتع بالسيادة والشفافية.- توسيع دور القطاع الخاص والذي سيكون على المدى المتوسط وسيلة حاسمة لتحقيق نمواقتصادي قوي .فيقدر الاحتياطي النفطي المؤكد في العراق ب( 112 ) بليون برميل ، آما ان الاحتياطي النفطي غير المكتشف اكثر بكثيرمن المثبت ، ويعد بذلك ثاني دول العالم بعد السعودية .اذ تتوقف عملية التنمية في اقتصاد يعيش اوضاعا طبيعية على قدرته على توفير الموارد الحقيقية لتنفيذ برامج الاستثمار والمتأتية من مجموع المدخرات الوطنية :مدخرات قطاع الاعمال + مدخرات الحكومة + مدخرات القطاع العائلي والموارد الخارجية (الاجنبية على اختلاف اشكالها والاقتراض والمنح والهبات الدولية.ويرى الاقتصاديون ان هناك علاقة متبادلة بين الادخار والتنمية حيث تتأثر التنمية بحجم المدخرات المتاحة للاستثمار وان درجة تأثير الاستثمار على التنمية تتحدد وفقا لمدى توافر السياسات الانتاجية والعمالة المناسبة ،كما ان التنمية عنصر اساسي محدد للادخار خاصة في الدول ذات الدخول المنخفضة وتظل تنمية المدخرات محور السياسة الاقتصادية لضمان التمويل الكافي للاستثمارات المطلوبة والملائمة للوصول للتوظيف الكامل وذلك لتجنب فجوة الموارد المحلية التي تحدث من تجاوزالاستثمار للمدخرات والتي تؤدي الى التضخم ، لذا يؤكد الاقتصاديون على اهمية تعبئة المدخرات المحلية والتي تعتبر شرطا من الشروط الاولية لتحقيق معدل مناسب من الاستثمارات ومن التنمية الاقتصادية .

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
آراء وقضايا
  • معركة تكريت عقيدة وجهاد
    معركة تكريت عقيدة وجهاد
    صادق غانم الاسدي   خاض الجيش والحشد الشعبي معركة يرشح لها ان تكون اهم واخطر المعارك في تاريخ العراق المعاصر وهي بوابة المرور ...
  • شمرة الشيلة وأخلاق الحشد الشعبي
    شمرة الشيلة وأخلاق الحشد الشعبي
    جواد كاظم الخالصي   حين تعمد الأم المُسنّة الى أن ترمي غطاء رأسها (الشيلة) أمام رئيس واعضاء البرلمان العراقي وأمام كاميرات التلفزة في ...
  • سنة العراق بين واقعية طهران وخبث واشنطن
    سنة العراق بين واقعية طهران وخبث واشنطن
    عباس المرياني تعرض العراق منذ عام 2003 وحتى هذه الأيام الى محاولات متعددة داخلية وخارجية من اجل اعادة رسم الخارطة السياسية بالطريقة ...
  • الانتصار العراقي والارتباك الأمريكي !
    الانتصار العراقي والارتباك الأمريكي !
    علي حسين الدهلكي لم يعد غريباُ أو مخفياُ ما تعانيه القيادة الأمريكية بشقيها السياسي والعسكري من أحراج وإرباك نتيجة ما تحققه قواتنا ...
  • الانتصار على داعش
    الانتصار على داعش
    علي الزاغيني الكل يدرك ان داعش وأخواتها وما قبلها من تنظيمات وحركات مسلحة هي صناعة غربية بامتياز وهذه الحركة لا تخدم شعوبها ...
  • النفط والموازنة والزفاف الفوضوي
    النفط والموازنة والزفاف الفوضوي
    أمل الياسري المستقبل في نطاق رؤيتنا، فلنجعله من صنع أيدينا، إذا رمينا خوفنا تحت الوسائد ونهضنا بثقة، لصناعة الغد الأفضل للأجيال القادمة، ...
  • شهداء سبايكر يتحملون مسؤولية مقتلهم !
    شهداء سبايكر يتحملون مسؤولية مقتلهم !
    حسن الخفاجي  من تاريخ العراق سمعنا عن لجنتين تشابه قراراتهما قرارات لجنة حامد المطلك، التي حققت بجريمة شهداء سبايكر .اللجنة الأولى شكلها ...
  • رافع الرفاعي في حضرة المعصوم!
    رافع الرفاعي في حضرة المعصوم!
    صالح المحنّه  لم يبق أحدٌ يملك وجداناً وضميرا فيه رمق من الحياة والحياء يطيق أي تصريح طائفيٍ مثير للفتنة والتحريض على الأقتتال ...
  • الخطاب العسكري للشيخ قيس الخزعلي
    الخطاب العسكري للشيخ قيس الخزعلي
    علي حسين الدهلكي منذ فترة وانا من اشد المتابعين لنوعية خطاب المجاهد البطل سماحة الشيخ قيس الخزعلي . وغالبا ماكنت اصغي واتمعن ...
  • التعبئة لدعم الحشد
    التعبئة لدعم الحشد
    نزار حيدر انّ حربنَا على الارهاب شاملة لا تقتصر على البعد الميداني العسكري فحسب، انها حربٌ فكرية وثقافية وتشريعية وسياسية واعلامية ودبلوماسية ...
  • ولكم في القصاص وطن
    ولكم في القصاص وطن
    أبو فراس الحمداني  لا افترض إن انسانا سويا عدا كونه عراقيا لايرى في داعش حركة مجرمة يجب مواجهتها، حتى منظمة اليونسكو اعلنت ...
  • معركة تكريت.. نهضة عراقية في زمن الضعف..!
    معركة تكريت.. نهضة عراقية في زمن الضعف..!
    محمد أبو النواعير يشهد العراق هذه الأيام عملية عسكرية واسعة لتحرير مدينة تكريت, يقوم بها الجيش العراقي بمساندة قوات الحشد الشعبي وفصائل ...
  • المزيد ..
    ملفات
  • عــراقيون يحمــلون الــرئيس المــصري بـــخطابه الطائفي مسؤولية مذبحة (حي الهرم)
    عــراقيون يحمــلون الــرئيس المــصري بـــخطابه الطائفي مسؤولية مذبحة (حي الهرم)
    : أثار مقتل القيادي الشيعي المصري حسن شحاتة مساء الأحد الماضي مع مجموعة من المصريين الشيعة،على يد مجموعة من السلفيين داخل ...
  • شيخ الأطبـاء الدكتور كمال السامرائـي رائـد ومؤسـس قسـم النسـائيـة والتوليـد في العــراق
    شيخ الأطبـاء الدكتور كمال السامرائـي رائـد ومؤسـس قسـم النسـائيـة والتوليـد في العــراق
    محرر الصفحة/ علي علي     كما هو دأبه.. رحم وادي الرافدين الولود منذ الأزل يخرج منه على مر العصور صناع حضارات يقودون ...
  • الشـيخ جـلال الحنفـي
    الشـيخ جـلال الحنفـي
    محرر الصفحة/ علي علي   فقيه، مؤرخ، كاتب، شاعر، صحفي، لغوي, خطيب، مترجم.. يجيد الانكليزية والصينية والتركية والكردية والفارسية بطلاقة، وقليلا من ...
  • الصابئة المندائية.. أقلية كثيرة بعراقيتها
    الصابئة المندائية.. أقلية كثيرة بعراقيتها
    اعداد/ علي علي كما في الحديقة الغناء تتنوع أشكال الزهور وألوانها وتتسابق الورود بنشر عبقها وضوع عطرها، يتنوع بستان العراق بقومياته وأديانه ...
  • تداعيات أحداث الحويجة والحشد الطائفي لإثارة الفتنة في العراق
    تداعيات أحداث الحويجة والحشد الطائفي لإثارة الفتنة في العراق
    المحرر السياسي كل يوم يطل علينا وجه جديد او مجموعة من وجوه الفتنة من على منصات التظاهر او شاشات التلفزة ليلقي خطبة ...
  • غاز (الكمتريل) السلاح الأشد فتكاً..!
    غاز (الكمتريل) السلاح الأشد فتكاً..!
    إعداد/ علي علي     لم يعد عطر البارود وهديل المدافع وزقزقة الرصاص ونكهة شواء أجساد البشر كافيا ليُسيل لعاب متزعمي القوى العالمية ...
  • معركة العلمين .. أشهر معارك القرن العشرين
    معركة العلمين .. أشهر معارك القرن العشرين
    اعداد/احمد سعيد تعوّد جيش المحور على الاندفاعات المدرعة السريعة والمفاجئة وعملياً الهجوم المتواصل، ولكنه وجد نفسه في وضع جديد، إذ لم يعد ...
  • تجربة المفاعل النووي العراقي  من الألف إلى.. اللاشيء!!
    تجربة المفاعل النووي العراقي من الألف إلى.. اللاشيء!!
    إعداد/ علي علي/ الحلقة الثانية    بعد انتهاء حرب الخليج الأولى، وفي 3 نيسان 1991 أصدر مجلس الأمن القرار 687 (لسنة 1991) ...
  • تجربة المفاعل النووي العراقي  من الألف إلى.. اللاشيء!!
    تجربة المفاعل النووي العراقي من الألف إلى.. اللاشيء!!
    إعداد/ علي علي/ الحلقة الأولى   بعد أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها ومن باب أن البقاء للأقوى، هبت الدول العظمى والمتقدمة ...
  • كردستان العراق.. محافظات شمالية أم إقليم أم عدو؟!
    كردستان العراق.. محافظات شمالية أم إقليم أم عدو؟!
    شمال العراق، الإقليم، المحافظات الشمالية، كردستان العراق، كلها مسميات لمحافظات أربيل، سليمانية، دهوك، وجميعها عراقية يقطنها أكراد عراقيون، يتكلمون اللغتين العربية ...
  • عقوبة الإعدام.. بين نداءات رفعها وضرورات تطبيقها
    عقوبة الإعدام.. بين نداءات رفعها وضرورات تطبيقها
    في مجتمع مثل العراق تتعالى فيه أصوات لاسيما في السنين التي أعقبت سقوط النظام الدموي البعثي، مطالبة بإلغاء المادة الرابعة من ...
  • الاستثمار بين النظرية والتطبيق
    الاستثمار بين النظرية والتطبيق
    خضير جاسم الحمداني يعد الأستثمار اداة لتحقيق التنمية الاقتصادية ومن دعائم النمو الاقتصادي في البلدان النامية فهو يمثل خلق وتكوين رأس ...
  • المزيد ..