التسلط الأسري معول لهدم الأسر

| عدد القراءات : 189
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
التسلط الأسري معول لهدم الأسر

حدثت قصة واقعية لأسرة تتكون من زوج و زوجة وبنت، وكانت هذه الأسرة تعيش حالة من التسلط من قبل الأب الذي كان يعيش على تقاليد يدّعي انها من تقاليد آبائه واجداده في تزويج البنات لأبناء عمّهن حصراً، دون الاعتراض او المناقشة، وقد كان أميّاً، لكن وُفِقت بنته للدراسة لتكون طبيبة، كما كان ابناء عمها أميين أيضاً، ولم يعيروا اي اهتمام للدراسة والعلم، والقصة تبدأ عندما جاء العم ليخطب البنت، التي كانت تمارس مهنة الطب، لابنه والذي لم يكن في وقتها أهلاً للزواج لأنه لا يملك استقلالية في مصرفه وليس له عمل يمكن ان يعتمد عليه، فاستغربت البنت عندما سمعت جواب الأب بالموافقة دون الرجوع إليها! عندها اسرعت الى أمها لتتدخل في حل هذه الأزمة، ولكن الأم كعادتها لا تستطيع ان تقف بوجه قرارات الأب التي طالما حذرها من التدخل فيها وإلا فالطلاق هو الحل، فحاولت الفتاة ان تحاور أباها عسى ان يجدي نفعاً، ولكن الأب أصر على قراره، وعندما شعر بأن البنت رافضة اخذ يضربها، واستمر على هذه الحال يومياً ومنعها من الطعام والشراب البارد وحاربها نفسياً وجسدياً، حتى اصيبت بحالة نفسية صعبة، اشبه بالجنون! ولكن الأب القاسي لم يكترث إلى ماحصل، إلى أن فقدت عقلها بشكل كامل فضلاً عن خسارتها لوظيفتها وحياتها.كل ذلك نتيجة قساوة أب متسلط فجّر مستقبل فتاة ناجحة في المجتمع تلبية لرغباته المتسلطة.ويمكن تعريف مفهوم تسلط الوالدين بأنه محاولة التأثير على سلوك الابناء وفقا لرغبات الوالدين وميولهم بغض النظر عن صحة هذه الميول والاعتقادات اجتماعياً، ولا تتم مراعاة امكانيات الابناء وميولهم، ويستخدم الاباء عدة طرق لفرض رأيهم منها عن طريق الاقناع سواء بالتشجيع او بالعقاب بل انها تبلغ في بعض الاسر درجة من التهديد بحيث انها تلغي شخصية الابن او البنت وتمنعه من حقه في ابداء رأيه ولهذا التسلط اثر سلبي على الابناء ومنها اننا نرى الكثير من الابناء يطورون انواعا من السلوكيات يتم تغييرها حسب الموقف الذي يكون فيه وليس حسب المبدأ فترى الابن يتصرف بطريقة عند وجود الوالد ويتصرف بطريقة اخرى في غيابه، وهو ما يسمى الازداوجية في التصرف ومن اثارها السلبية ان تتطور سلوكيات عدوانية من قبل الابناء فيقومون بها كلما سمحت لهم الفرصة مما يخلق جيل تسلطي، ولا ننسى انها توجد شعور دائم بالتهديد لدى الابناء وخصوصا في المواقف التي تتطلب تلقائية وحرية في التعبير عن رأيه وخلق حالات من التوتر والقلق نظرا لارتباطه بما سيواجه اذا خالف رأي والده او توجهاته وميوله لذلك نقول ان تعليم الابناء الاقناع افضل من تعليم التسلط وعلى الآباء فتح باب النقاش والتعبير الحر ومحاورتهم بآرائهم واخذ الايجابي منها وتعديل السلبي وسوف تجد ان ابنك تزداد ثقته في نفسه وعدم خوفه منك وخوفه من التصريح عن مايفكر به وهو افضل من ان يقوم به من ورائك.وهنا يأتي دور الآباء بتعليم أبنائهم التعبير عن رأي مخالف في بعض المواقف، فهذه الطريقة ستشجع الابن على التعبير عن رأيه وسيشعر بأن رأيه ينال التقدير وعلى الوالدين أن لا ينظروا الى اختلاف الأبناء معهم بأنه تحد لهم فقد يكون ذلك للتعبير عن الرأي، وهنا لا يكون في هذا حرج للأبناء في المطالبة بإعادة النظر من قبل الآباء في آرائهم إذا كانت لا تتفق مع العقل، وبخاصة اذا كانت بدافع توريث العادات والتقاليد التي تربى عليها الأب والمجتمع والتي لا تتطابق مع المبادئ الاسلامية ولا العقل ولا العرف السليم.

العقد النفسية هي السبب

إن الرجال الذين يتسلطون بآرائهم، عادة هم اشخاص سلبيون واتكاليون يجدون صعوبة في التحدث عن مشاعرهم العميقة أو التعبير عن غضبهم بأساليب أقل عنفاً وغالباً ما يكونون رجالاً فاشلين في إقامة علاقات عاطفية حميمة مع أمهاتهم وبذلك يجهلون كيفية تكوين علاقة حميمة ومتينة مع زوجاتهم وأبنائهم ويفتقدون غالباً احترام الذات، وهم بطبيعتهم معقدون نفسياً نشأوا وترعرعوا في أوساط غير صحية يتملكهم الغرور والتسلط والتعالي على جنس الأناث والتكابر عليهن لانهن الجنس الاضعف.إن الزوج الذي يضرب زوجته أو أولاده لكي يستبد برأيه، هو في العادة رجل غاضب نزّاع إلى الشك والارتياب ومتوتر ومتقلب المزاج ويكون بحاجة قصوى للسيطرة أو التحكم بكل شاردة وواردة في حياة زوجته ومراقبتها عن كثب في اجواء من الشك والمضايقة والريبة وباختصار غير مكتمل النضوج في شخصيته وتصرفاته وسلوكه، كما يعد التسلط من مشتقات العنف في العلاقات الزوجية وهو ظاهرة اجتماعية تعاني منها جميع البلدان الغربية والشرقية والطبقات الاجتماعية كافة وحتى بين بعض الشرائح المثقفة الا انها أكثر انتشاراً بين الطبقات الصغيرة حيث تكثر المشاكل الاقتصادية والاجتماعية ويسود الفقر والعوز والاحباط والقهر في العمل وتنتشر ظاهرة العنف ضد المرأة بين الرجال المدمنين على تعاطي الكحول والمخدرات والقمار والعاطلين عن العمل.

ضياء ألعيداني

لا توجد تعليقات

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
آراء وقضايا
  • انعكاسات مؤتمر باريس لمحاربة «الدولة الإسلامية»
    انعكاسات مؤتمر باريس لمحاربة «الدولة الإسلامية»
    جاسم محمد  كان الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند قد أكد يوم 12 سبتمبر 2014، أن بلاده تتضامن مع العراق سياسيا وأمنيا لمواجهة العدو ...
  • رسالة إلى الوزراء الجدد الذين يقرأون الصحف!
    رسالة إلى الوزراء الجدد الذين يقرأون الصحف!
    زيد الحلي     خلال الايام القليلة المنصرمة ، تسلم بعض الوزراء الجدد مهامهم في احتفال حضاري اسماه الإعلام ( تسلم وتسليم ) ولاشك ...
  • ما بعد اتفاق جدة..!
    ما بعد اتفاق جدة..!
    نزار حيدر  لعلّها المرّة الاولى التي ينخرط فيها نظام القبيلة الحاكم في دول الخليج، وخاصة في الجزيرة العربية وقطر، في حلفٍ دولي ...
  • جنرالات الكذب.. صناعة «إسرائيلية»
    جنرالات الكذب.. صناعة «إسرائيلية»
    جواد بولس      من المؤكد أن أكثرية المجتمع الإسرائيلي ستنسى في القريب العاجل الضجيج الذي رافق قرار شرطة إسرائيل تقديم أربع لوائح اتهام ...
  • شيلة «أم الشهيد» اتشور
    شيلة «أم الشهيد» اتشور
    عبد الجبار نوري أنّ مصادر وروافد القوانين الوضعية هي العرف والتقاليد والعادات المجتمعية الأيجابية الهادفة والبناءة التي تعمل على تقوية لحمة النسيج ...
  • منجزات رئيس البرلمان السابق
    منجزات رئيس البرلمان السابق
    عبدالزهرة الطالقاني      لعل المنجزات التي حققها رئيس مجلس النواب السابق اسامة النجيفي لم يحققها اي رئيس برلمان سبقه في العراق .. وقد ...
  • البرنامج الحكومي الرعشي بين اليانكي والدعشي
    البرنامج الحكومي الرعشي بين اليانكي والدعشي
    عبد الصمد السويلم    ثورة الفيس بوك المسماة بالربيع العربي قد جاءت لايجاد داعش كي تقضي داعش على الانظمة وتقضى بعد ذلك امريكا ...
  • ماذا عن الإناء الذي نضحت منه داعش وبقية الإرهابيين؟
    ماذا عن الإناء الذي نضحت منه داعش وبقية الإرهابيين؟
    د. حامد العطية  كل الإرهابيين المعاصرين نضحوا من إناء واحد، لذلك نجد أن ما يجمع بينهم أكثر بكثير مما يفرق أو يميز ...
  • إلغاء قانون المساءلة  والعدالة.. دعوة صريحة لعودة البعث
    إلغاء قانون المساءلة والعدالة.. دعوة صريحة لعودة البعث
    عبد الرزاق السويراوي  المطالبون بإلغاء قانون المسائلة والعدالة, معروفون للجميع ومعروفة نواياهم التي من أجلها يصرّون على إلغاء هذا القانون .. ولعلّ ...
  • كذبة وخرافة محاربة النظام السعودي للإرهاب
    كذبة وخرافة محاربة النظام السعودي للإرهاب
    مهدي قاسم  مزاعم النظام السعودي الثيوقراطي المستبد بمحاربة الإرهاب تذكرنا بصاحب معمل الذي يزعم بأنه يتبرع من أجل القضاء على الجراثيم والأوبئة ...
  • ترشيق الوزارات وتسمين العجول
    ترشيق الوزارات وتسمين العجول
    حسن الخفاجي  كان د. نوح من أوائل الأطباء البيطريين، الذين أقاموا مشاريع خاصة. فقد نجح في إدارة مشروع تسمين العجول، كلما در ...
  • أوباما والشكوك بالرغبة في محاربة الإرهاب
    أوباما والشكوك بالرغبة في محاربة الإرهاب
    عبد الخالق الفلاح يوماً بعد يوم تزداد الانتقادات للرئيس الامريكي اوباما على نحو عمله اتجاه ما يجري في الشرق الاوسط من المسؤولين ...
  • المزيد ..
    ملفات
  • عــراقيون يحمــلون الــرئيس المــصري بـــخطابه الطائفي مسؤولية مذبحة (حي الهرم)
    عــراقيون يحمــلون الــرئيس المــصري بـــخطابه الطائفي مسؤولية مذبحة (حي الهرم)
    : أثار مقتل القيادي الشيعي المصري حسن شحاتة مساء الأحد الماضي مع مجموعة من المصريين الشيعة،على يد مجموعة من السلفيين داخل ...
  • شيخ الأطبـاء الدكتور كمال السامرائـي رائـد ومؤسـس قسـم النسـائيـة والتوليـد في العــراق
    شيخ الأطبـاء الدكتور كمال السامرائـي رائـد ومؤسـس قسـم النسـائيـة والتوليـد في العــراق
    محرر الصفحة/ علي علي     كما هو دأبه.. رحم وادي الرافدين الولود منذ الأزل يخرج منه على مر العصور صناع حضارات يقودون ...
  • الشـيخ جـلال الحنفـي
    الشـيخ جـلال الحنفـي
    محرر الصفحة/ علي علي   فقيه، مؤرخ، كاتب، شاعر، صحفي، لغوي, خطيب، مترجم.. يجيد الانكليزية والصينية والتركية والكردية والفارسية بطلاقة، وقليلا من ...
  • الصابئة المندائية.. أقلية كثيرة بعراقيتها
    الصابئة المندائية.. أقلية كثيرة بعراقيتها
    اعداد/ علي علي كما في الحديقة الغناء تتنوع أشكال الزهور وألوانها وتتسابق الورود بنشر عبقها وضوع عطرها، يتنوع بستان العراق بقومياته وأديانه ...
  • تداعيات أحداث الحويجة والحشد الطائفي لإثارة الفتنة في العراق
    تداعيات أحداث الحويجة والحشد الطائفي لإثارة الفتنة في العراق
    المحرر السياسي كل يوم يطل علينا وجه جديد او مجموعة من وجوه الفتنة من على منصات التظاهر او شاشات التلفزة ليلقي خطبة ...
  • غاز (الكمتريل) السلاح الأشد فتكاً..!
    غاز (الكمتريل) السلاح الأشد فتكاً..!
    إعداد/ علي علي     لم يعد عطر البارود وهديل المدافع وزقزقة الرصاص ونكهة شواء أجساد البشر كافيا ليُسيل لعاب متزعمي القوى العالمية ...
  • معركة العلمين .. أشهر معارك القرن العشرين
    معركة العلمين .. أشهر معارك القرن العشرين
    اعداد/احمد سعيد تعوّد جيش المحور على الاندفاعات المدرعة السريعة والمفاجئة وعملياً الهجوم المتواصل، ولكنه وجد نفسه في وضع جديد، إذ لم يعد ...
  • تجربة المفاعل النووي العراقي  من الألف إلى.. اللاشيء!!
    تجربة المفاعل النووي العراقي من الألف إلى.. اللاشيء!!
    إعداد/ علي علي/ الحلقة الثانية    بعد انتهاء حرب الخليج الأولى، وفي 3 نيسان 1991 أصدر مجلس الأمن القرار 687 (لسنة 1991) ...
  • تجربة المفاعل النووي العراقي  من الألف إلى.. اللاشيء!!
    تجربة المفاعل النووي العراقي من الألف إلى.. اللاشيء!!
    إعداد/ علي علي/ الحلقة الأولى   بعد أن وضعت الحرب العالمية الأولى أوزارها ومن باب أن البقاء للأقوى، هبت الدول العظمى والمتقدمة ...
  • كردستان العراق.. محافظات شمالية أم إقليم أم عدو؟!
    كردستان العراق.. محافظات شمالية أم إقليم أم عدو؟!
    شمال العراق، الإقليم، المحافظات الشمالية، كردستان العراق، كلها مسميات لمحافظات أربيل، سليمانية، دهوك، وجميعها عراقية يقطنها أكراد عراقيون، يتكلمون اللغتين العربية ...
  • عقوبة الإعدام.. بين نداءات رفعها وضرورات تطبيقها
    عقوبة الإعدام.. بين نداءات رفعها وضرورات تطبيقها
    في مجتمع مثل العراق تتعالى فيه أصوات لاسيما في السنين التي أعقبت سقوط النظام الدموي البعثي، مطالبة بإلغاء المادة الرابعة من ...
  • دور القطاع النفطي في تمويل التنمية
    دور القطاع النفطي في تمويل التنمية
    اعداد : سحر قاسم محمديعد النفط اهم مصدرمن مصادر الطاقة ويوفر اليوم نحو 40 %من احتياجات العالم ، الا انه محاط ...
  • المزيد ..